جاري التحميل ...

أحدث المواضيع

إعلان في أعلي التدوينة


الحيوانات
خلق الله سبحانه وتعالى أنواعاً مختلفة وعديدة من الكائنات الحية؛ حتى يكتمل النظام البيئي على هذا الكوكب، ويقوم كل كائن بوظيفته لتستمر الحياة بشكل متوازن، وإحدى هذه الكائنات هي الحيوانات، والتي يوجد منها أنواع مختلفة أيضاً، ويمتاز بعظمها بضخامته وحجمه الكبير، وسوف نذكر فيما يلي أضخم الحيوانات في العالم، بحيث تتضمن ما يلي.

أكبر حيوانات العالم

- الحوت الأزرق: أضخم الحيوانات التي خلقها الله، وهو كائن بحري يصل طوله إلى حوالي ثلاثين متراً ووزنه إلى مئة وثمانين طناً، وهذا يمكنه من ابتلاع ثلاث حافلات في آنٍ واحد دون الحاجة لأن يمد جسده لو متراً واحداً فقط، ولكنه غالباً ما يبقى مغموراً في البحار ومن النادر جداً أن يظهر على سطح البحر؛ لذلك يكون من الصعب مشاهدته، وقد يستغرب البعض بأن تكون الحيتان هي أضخم الحيوانات التي خلقها الله؛ فلا داعي للغرابة، لأنّه لا يوجد منافس للحيتان عندما يتعلق الأمر بالحجم والضخامة، فهناك أيضاً الحوت الصائب الذي يتواجد في الجهة الشمالية من المحيط الهادي، وحوت العنبر إضافةً للحوت المنقاري العملاق.

- الحبار الهائل: يعتبر الحبار الهائل أكبر وأكثر ضخامة من الحبار العملاق، على العكس تماماً مما يعتقده الكثيرون، فعين واحدة عنده يزيد حجمها عن حجم رأس الإنسان.

- الأوركا: الحيوان الأكثر تداولاً بشكل لفظي في أفلام الرعب الهوليودية؛ نظراً لضخامته، فيطلق عليه أيضاً الحوت القاتل نتيجة حجمه الكبير وقتله للأشياء من حوله بغض النظر أكانوا بشراً أو حيواناتٍ أخرى، وتعدّ القروض البيضاء بمثابة طفل صغير إلى جانبه.

- سمكة المنشار الخضراء: سمّيت بالخضراء نسبةً إلى لونها وبالمنشار، لأنّ لها وجهاً شبيهاً بالمنشار إلى حدّ كبير، ولا تعتبر سمكة بل شعاع ينمو ليصل طوله إلى حوالي سبعة أمتار.

- الأناكوندا الخضراء: تعيش في أمريكا تحديداً الجنوبية، وتعتبر من أطول وأثقل الثعابين الموجودة في العالم، وعلى الرغم من أنّ العلماء ينظرون إلى كبرها لضخامتها لكن لا يمكن إنكار طولها الذي يقدّر بحوالي سبعة أمتار.

- الجافيال النحيف: له أنف طويل وهو أحد أنواع التماسيح التي تتواجد بشكل رئيسي في القارة الآسيوية، ولا يمكن لأي حيوان في العالم افتراسها؛ نتيجة حجمها وضخامتها.

- فقمة الفيل الجنوبية: على الرغم من اللطافة التي تصورها المجلات والبرامج الوثائقية المتعلقة بعالم الحيوان للفقمة، إلّا أنّ هذا النوع تحديداً منها هو الأبعد عن أي نوع من اللطافة؛ لأنّها لا تفضل أن تتغذى إلّا على اللحوم البشرية.
التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
مواضيع قد تهمك × +
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال