جاري التحميل ...

أجدد المواضيع

إعلان في أعلي التدوينة

اليوم العالمي للأم أو عيد الأم هو احتفال علماني لا علاقة له بالدين، حيث لم يظهر سوى في القرن العشرين، وتعتمده بعض الدول لتكريم الأمهات و الأمومة بصفة عامة للإشارة إلى تأُثير الأمهات على المجتمع. لأن العلماء و المفكرون في الدول الغربية و خاصة الأوروبية لاحظوا بأن الأبناء في المجتمعات الأجنبية ينسون أمهاتهم و لا يقومون بالرعاية الواجبة في حقهن لذلك جعلوا يوما في السنة لتذكر أمهاتهم و الاحتفال بهن، حيث يختلف هذا الاحتفال من بلد لآخر و غالبا تحتفل به الدول في شهر مارس أو أبريل أو مايو. كما يعتبر هذا الاحتفال مكملا ليوم الأب الذي يحتفل به بالآباء.


متى يكون الاحتفال بعيد الأم؟
يختلف تاريخ الاحتفال من دولة لأخرى فمثلا في دول الشرق الأوسط يتم الإعلان له في اليوم الأول من فصل الربيع أي 21 مارس أما في النرويج فيحتفلون به في 2 فبراير و في الأرجنتين في 3 أكتوبر في حين أن جنوب إفريقيا خصصت يوم 1 مايو لعيد الأم. أما في الولايات المتحدة الأمريكية فيكون عيد الأم في الأحد الثاني من شهر مايو من كل سنة. يتم في هذا اليوم الاحتفال بالأمهات و تكريمهن فمثلا يتم عرض صور قام برسمها الأطفال بين سن السادسة و الرابعة عشر في معرض متجول يحمل اسم “أمي” و ينتقل هذا المعرض كل 4 سنوات بين الدول.

ما حقيقة عيد الأم؟
عيد الأم هو ابتكار أمريكي و لا علاقة له بالاحتفالات بالأمهات التي كانت في كل دول العالم منذ آلاف السنين. فهناك مثلا عبادة اليونان لكوبيلي و عيد الرومان لهيلريا و احتفال المسيحيين بيوم “أحد الأمومة” لكن رغم هذا الاختلاف إلا أنه أصبح خلط كبير بين كل المرادفات في هذا اليوم.

ما أصل التسمية ؟
في سنة 1912 أسست “أنا جارفيس” الجمعية الدولية ليوم الأم و أرادت أن يكون مصطلح الأم مفردا و في صيغة الملكية في اللغة الإنجليزية. و كان الهدف تكريم الأمهات في العالم. حيث أطلق هذا الاسم من طرف رئيس الولايات المتحدة “وودرو ويلسون” و هو في أمريكا مسجل في القانون كعيد رسمي للولايات المتحدة. و سبق أن تحدث عنه العديد من المسؤولين في الكونغرس و الرؤساء .

تاريخ عيد الأم
كان أول احتفال بعيد الأم سنة 1908 عندما خصصت “أنا جارفيس” يوما لذكرى والدتها في أمريكا. فبدأت حملة من أجل جعل هذا اليوم لكل الأمهات و الاعتراف الرسمي به كعيد في أمريكا. و في سنة 1914 نجحت في جعله يوما رسميا إلا أنها شعرت بالحزن لأن البعض قال بأنها جعلته كذلك من أجل التجارة. اعتمدت المدن عيد جيفرس و مع مرور الوقت أصبح منتشرا في العالم. ويعتمد هذا الاحتفال على تقديم كل شخص هدية أو بطاقة معايدة أو ذكرى لوالدته أو جدته.

و قبل هذا الحدث كانت هناك العديد من الاحتفالات في أمريكا لتكريم الأمهات في سنة 1870 لكن هذه الاحتفالات اقتصر صداها على المستوى المحلي. و رغم أن المحاولات تعددت لجعل هذا اليوم رسمي إلا أن جارفيس لم تذكر محاولات جوليا وورد من أجل تأسيس عيد الأم من أجل السلام سنة 1870 و لم تذكر كذلك المحتجين في الحفلات المدرسية الذين يطالبون بعيد الأم و عيد الطفل. و لم تذكر حتى تقليد مهرجان الأم في الأحد، بل كانت تقول دائما أن الفكرة فكرتها وحدها.

و يبقى عيد الأم هذا و إن اعتمد على ظهوره في الولايات المتحدة الأمريكية إلا أنه يبقى ذو معان كثيرة بعضها مرتبط بأحداث تاريخية و بعضها دينية و أخرى أسطورية و له من التواريخ الكثير،إلا أنه يبقى في الإسلام غير معترف به كعيد و لكن الإحسان للأم و طاعتها و الرفق بها هو سلوك كل يوم.
التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
مواضيع قد تهمك × +
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال