جاري التحميل ...

أجدد المواضيع

إعلان في أعلي التدوينة


وردت العديد من الروايات ، التي تبين الأسباب ، التي نزلت بسببها سورة التحريم ، فقد روى البخاري أن : أم المؤمنين ، السيدة عائشة رضي الله عنها ، وأرضاها ، قالت : ” كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يشرب عسلًا عند زينب بنت جحش ، ويمكث عندها ، فواطيت أنا وحفصة على أن ، أيتنا دخل عليها فلتقل له ، أكلت مغافير ، إني أجد منك ريح مغافير ، قال لا، ولكني كنت أشرب عسلًا عند زينب بنت جحش ، فلن أعود له ، وقد حلفت ، لا تخبري بذلك أحدًا ” ،ومن هنا نزلت آيات الله سبحانه وتعالى :

” يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك تبتغي مرضات أزواجك والله غفور رحيم قد فرض الله لكم تحلة أيمانكم والله مولاكم وهو العليم الحكيم وإذ أسر النبي إلى بعض أزواجه حديثا فلما نبأت به وأظهره الله عليه عرف بعضه وأعرض عن بعض فلما نبأها به قالت من أنبأك هذا قال نبأني العليم الخبير


إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما وإن تظاهرا عليه فإن الله هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين والملائكة بعد ذلك ظهير عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أزواجا خيرا منكن مسلمات مؤمنات قانتات تائبات عابدات سائحات ثيبات وأبكارا يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة عليها ملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون

يا أيها الذين كفروا لا تعتذروا اليوم إنما تجزون ما كنتم تعملون يا أيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبة نصوحا عسى ربكم أن يكفر عنكم سيئاتكم ويدخلكم جنات تجري من تحتها الأنهار يوم لا يخزي الله النبي والذين آمنوا معه نورهم يسعى بين أيديهم وبأيمانهم يقولون ربنا أتمم لنا نورنا واغفر لنا إنك على كل شيء قدير يا أيها النبي جاهد الكفار والمنافقين واغلظ عليهم ومأواهم جهنم وبئس المصير


ضرب الله مثلا للذين كفروا امرأت نوح وامرأت لوط كانتا تحت عبدين من عبادنا صالحين فخانتاهما فلم يغنيا عنهما من الله شيئا وقيل ادخلا النار مع الداخلين وضرب الله مثلا للذين آمنوا امرأت فرعون إذ قالت رب ابن لي عندك بيتا في الجنة ونجني من فرعون وعمله ونجني من القوم الظالمين ومريم ابنت عمران التي أحصنت فرجها فنفخنا فيه من روحنا وصدقت بكلمات ربها وكتبه وكانت من القانتين ” .

حيث كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يدخل على كل زوجاته ، حتى يسلم عليهن ، وذلك عقب صلاة الصبح ، واعتاد النبي أن يجلس عند بيت حفصة ، حتى يشرب مما يتوفر لديها من العسل الشهي ، ولكن السيدة عائشة قد غارت مما يحدث ، فقامت على الفور ، بجمع بقية أزواج النبي محمد ، ليخبروا النبي بأن له رائحة غريبة ، وأنها غير مستحبة لهم ، وبالفعل ، كان النبي كلما دخل على زوجة من زوجاته ، فعلت ، كما قالت عائشة ، مما دفعه إلى تحريم شرب العسل على نفسه .

فأنزل الله سبحانه وتعالى هذه الآيات الكريمات ، التي تستنكر على الرسول الكريم ، أن يحرم على نفسه ، ما حلله الله إليه ، بسبب ما اتفقت عليه ، واجتمعن عليه زوجات الرسول الكريم ، صلى الله عليه وسلم ، بسبب غيرتهن من بعضهن ، وتعود النبي صلى الله عليه وسلم ، على أن يشرب العسل ، كل يوم عند السيدة زينب ، رضي الله عنها ، وأرضاها .

التصنيفات:
تعديل المشاركة
تفاعلات:
مواضيع قد تهمك × +
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال