جاري التحميل ...

أحدث المواضيع

إعلان في أعلي التدوينة


كلمة إذاعة عن المعلم الفاضل

المعلّم الفاضل هو الذي يبقى في ذاكرةِ طلّابه إلى الأبد، وهو الذي يبقى صوتُه يرنّ في آذانهم كلّما تذكروا معلومةً أخذوها منه، أو كلّما تذكروا نصيحةً ألقاها على مسامعهم؛ لأنّ المعلم الفاضل مثل الأب الذي يغرس في أبنائه حبّ العلم والثقافة، ويُعلّمهم أبجديّات الحياة قبلَ أبجديّات القراءة والكتابة، كما يُعلّمهم أن العلم والمعرفة هما الطريق الصحيح للوصول إلى تحقيق الهدف والغاية والوصول إلى الطموح، وهو الذي يُفهم طلابه أنّ الإنسان كلّما جدّ واجتهد لقي ما يسرّه، ونال من الخير الكثير، فهنيئًا لمن كان معلمًا فاضلًا مطبوعًا في ذاكرة طلابه، لأنّ العلم في الأصل أن يكون هدفًا لكلّ شخصٍ في الحياة، وهذا الهدف يتحوّل إلى متعة وشغف إذا كان على يد معلمٍ خلّاقٍ يُحبّ عملَه ويُخلص فيه.

يقول الرسول -عليه الصلاة والسلام-: "إنّ الله يُحبّ إذا عملَ أحدُكم عملًا أن يُتقنه"، وهذا ينطبق تمامًا على المعلم الفاضل، لأنّه بالطبيعة ذاتها لا بدّ أن يكون متقنًا لعملِه، مؤدّيًا رسالته في التعليم والتثقيف على أكمل وجه، ويُعطي كلَّ ما لديه دون أي محاباة أو تمييز بين طلابه، ويمنحهم من قلبه كلّ الحب والشغف والحماس ليكونوا مقبلين على العلم، ويُعطيهم النصيحة الحقّة والموعظة الحسنة التي تُسند مسيرتهم التعليمية، ولا يُضيع وقت العلم في أيّ شيءٍ لا يُفيد، فالمعلّم صاحب رسالة جليلة، ولا يُؤدي هذه الرسالة حقها إلّا من عرف قيمتها وخاف الله تعالى في طلابه، واعتبرهم أبناءه، وجعلهم أمانةً في عنقه، لأنّ الطالبَ الذي يتَتَلْمذ على يد معلمٍ فاضل سيُحبّ العلم ويكون مقبلًا عليه، وسيظلّ موصولًا بالكتب والتدريس ولا يُفوّت أي واجبٍ أبدًا.يقولون دائمًا: "مَن عَلّمَني حرفًا كنتُ له عبدًا"، وربّ معلمٍ أفنى عمره وأعطى خلاصة علمه وتجاربه لطلابه دون أن يبخل عليهم بأيّ شيء، فالطالب عندما يتخرج ويكبر وتأخذه دروب الحياة، يتذكّر فقط معلمه الذي أعطاه من قلبه، ويستطيع أن يُميز بشكلٍ قاطع بين المعلّم الفاضل الذي أخذ العلم كرسالة وأمانة، وبين غيره ممّن اتخذ مهنته مجرّد وظيفة يؤديها لأجلِ أن يأخذ النقود، فالفرق يظهر واضحًا عندما يكبر الطالب ويُصبح أكثر وعيًا، ولهذا فإنّ المعلّم الفاضل هو الذي يعيش في قلوب طلابه وذاكرتهم، وهو الذي يبقى علمه مثل وميض الضوء يلمع في العقل والوجدان، وهو الذي تنحني له القلوب في كلّ وقت، ويظلّ علمه جاريًا ومعلوماته متداولة، وتظلّ الأخلاق التي غرسها في طلابِه موجودةً معهم إلى الأبد، فالمعلم الفاضل هو المعلم القدوة للطلاب والمعلمين على حدٍ سواء.

مقدمة اذاعة مدرسية عن المعلم

  • بسم الله الرحمن الرحيم نبدأ إذاعتنا المدرسية لهذا اليوم الموافق /……………… ، نرجوا أن نقدم لكم من خلال فقراتها المتنوعة ما يفيدكم ويثري عقولكم ويمتعكم.
  • زملائي وزميلاتي وأساتذتي الكرام أسعد الله صباحكم جميعاً وبعد، منذ القدم وعلى مر العصور أكدت مختلف الحضارات على مكانة المعلم وأهمية دوره في تنمية وتقدم المجتمعات، فالمعلم هو أول من يتلقى الطفل عند التحاقه بالمدرسة ويحمل على عاتقه مسئولية تعليمه وتثقيفه وإنارة الظلمة القابعة في عقله وتهيئته ليكون فرداً فعالاً في المجتمع، فدون المعلم لم يكن لأي من المهن الأخرى أية وجود اليوم.
  • والمعلم لا يتوقف دوره فقط على التدريس للطلاب فهو بمثابة والدٍ وأخٍ كبير لكل منهم، يرشدهم لما فيه صلاحهم من أمور الدين والدنيا، ويقدم لهم النصح إن رأي أي منهم يخطئ، ويمد لهم يد العون متى كانوا في حاجته.

لن نطيل عليكم الحديث ، لذا دعونا نبدأ أولى فقراتنا لهذا اليوم.

فقرة القرآن الكريم عن المعلم

  • لا يوجد خير من القرآن الكريم لنبدأ به إذاعتنا المدرسية، وآيات القرآن الكريم يتلوها علينا بصوته الشجي الطالب/………….
  • بسم الله الرحمن الرحيم :” وَإِذْ قَالَ مُوسَىٰ لِفَتَاهُ لَا أَبْرَحُ حَتَّىٰ أَبْلُغَ مَجْمَعَ الْبَحْرَيْنِ أَوْ أَمْضِيَ حُقُبًا (60) فَلَمَّا بَلَغَا مَجْمَعَ بَيْنِهِمَا نَسِيَا حُوتَهُمَا فَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ سَرَبًا (61) فَلَمَّا جَاوَزَا قَالَ لِفَتَاهُ آتِنَا غَدَاءَنَا لَقَدْ لَقِينَا مِن سَفَرِنَا هَٰذَا نَصَبًا (62) قَالَ أَرَأَيْتَ إِذْ أَوَيْنَا إِلَى الصَّخْرَةِ فَإِنِّي نَسِيتُ الْحُوتَ وَمَا أَنسَانِيهُ إِلَّا الشَّيْطَانُ أَنْ أَذْكُرَهُ ۚ وَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ عَجَبًا (63) قَالَ ذَٰلِكَ مَا كُنَّا نَبْغِ ۚ فَارْتَدَّا عَلَىٰ آثَارِهِمَا قَصَصًا (64) فَوَجَدَا عَبْدًا مِّنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْمًا (65) قَالَ لَهُ مُوسَىٰ هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَىٰ أَن تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْدًا (66) قَالَ إنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا (67) وَكَيْفَ تَصْبِرُ عَلَىٰ مَا لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْرًا (68) قَالَ سَتَجِدُنِي إِن شَاءَ اللَّهُ صَابِرًا وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا (69) قَالَ فَإِنِ اتَّبَعْتَنِي فَلَا تَسْأَلْنِي عَن شَيْءٍ حَتَّىٰ أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ ذِكْرًا (70).”

فقرة الحديث الشريف عن المعلم

  • صدق الله العظيم، وعقب سماع القرآن الكريم علينا الاستماع لما قاله النبي الكريم والحديث الشريف يقدمه لنا الطالبة/………
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم – :”من سلك طريقًا يطلب فيه علمًا، سلك الله به طريقًا من طرق الجنة، وإن الملائكة لتضع أجنحتها رضا لطالب العلم، وإن العالم ليستغفر له من في السماوات ومن في الأرض، والحيتان في جوف الماء، وإن فضل العالم على العابد كفضل القمر ليلة البدر على سائر الكواكب، وإن العلماء ورثة الأنبياء، وإن الأنبياء لم يورثوا دينارًا ولا درهمًا، ورثوا العلم فمن أخذه أخذ بحظ وافر”.
  • صدق المصطفى -صلى الله عليه وسلم- الذي بيّن لنا المكانة العظيمة التي كرم الله سبحانه وتعالى بها العلماء، وهل من مكانة أعظم وأفضل من أن يورثوا الأنبياء ويحملوا صفةً من صفاتهم ألا وهي طلب العلم والحرص عليه وتعليمه.

فقرة حكمة اليوم عن المعلم

  • دائمًا نجد في الحكمة ما يمكننا تعلمه والانتفاع به في حياتنا، وحكمة اليوم يلقيها علينا الطالب/………….
  • قال نجيب محفوظ عن المعلم :”يمتلك المعلم أعظم مهنة، إذ تتخرج على يديه جميع المهن الأخرى”.
  • قيل قديمًا للدلالة على المكانة التي يحظى بها المعلم :”من علمني حرفًا، صرت له عبدًا”.

فقرة الشعر عن المعلم

تغنى الشعراء كثيراً بالمعلم ومنزلته العظيمة ودوره الهام، لذا دعونا نستمع لقصيدة للشاعر المصري أحمد شوقي عن المعلم يلقيها علينا الطالب/……………..
“قُم للمعلمِ وفّهِ التبجيلا
كاد المعلمُ أن يكونَ رسولا
أعَلِمتَ أشرفَ أو أجل من الذي
يبني ويُنشئُ أنفسًا وعقولا
سُبحانكَ اللهم خيرَ معلمٍ
علّمتِ بالقلمِ القرونَ الأولى
أخرجتَ هذا العقل من ظُلُماتهِ
وهَديتهُ النورَ المبينَ سبيلا
و طبعته بيدِ المعلمِ تارة
صدئ الحديدُ وتارةً مصقولا
أرسلتَ بالتوراةِ موسى مُرشدًا
وابن البتول فعلّم الإنجيلا
علّمتَ يونانًا ومصر فزالتا
عن كل شمس ما تريدُ أُفولا
واليومَ أصبَحَتا بحالِ طفولةٍ
في العلمِ تلتَمِسانِهِ تَطفيلا
من مشرق الأرض الشموسُ تظاهرت
ما بال مغربها عليه أُديلا
يا أرضُ مذ فقد المُعلمُ نفسُهُ
بين الشُموس وبين شرقِكِ حيلا
ذهب الذين حَمَوا حقيقة علمِهِم
واستعذبوا فيها العذابِ وبيلا
في عالمِ صَحِبَ الحياة مُقيّدًا”

فقرة هل تعلم عن المعلم

  • والآن يحين موعد فقرة هل تعلم والتي تقدمها لنا الطالبة/………..
  • هل تعلم أن صلاح الأمة وتقدمها بين أيدي معلميها.
  • هل تعلم أن أعظم المهن في الوجود هي التدريس.
  • هل تعلم أن سر تفوق الطلاب وتميزهم هو المعلم الناجح.
  • هل تعلم أن احترام المعلم واجب على كل طالب وطالبة.

كلمة الصباح عن المعلم قصيرة

  • خير من يمكنه أن يحدثنا عن المعلم وفضله ومقدار الجهد الذي يبذله في سبيل مساعدة طلابه هو المعلم لنفسه، لذا دعونا نستمتع لكلمة الصباح والتي يلقيها علينا الأستاذ الفاضل/…………..
  • كلمة الصباح يلقيها المعلم دون تدخل الطلاب في تحضيرها، فقط ينبغي عليهم تنبيههم لنيتهم في استضافتهم في الإذاعة.

خاتمة اذاعة عن المعلم

  • والآن وقد وصلنا لختام إذاعتنا المدرسية لهذا اليوم، لا يسعنا سوى التقدم ببالغ الشكر والتقدير لكافة معلمينا الكرام لما يبذلوه معنا من جهود حتى نتمكن من تحقيق ما نحلم به، وما يقدموه لنا من نصح وإرشاد لنصبح أشخاصًا صالحين لأنفسنا ومجتمعاتنا، فبالنيابة عني وعن زملائي أتوجه بجزيل الشكر لكم وأسأل الله أن يجزيكم الجنة عنا، أدامكم الله سراجاً وهاجاً تستنير به الأمة في طريقها نحو تحقيق مزيد من التقدم.
  • أشكركم زملائي وأستاذتي لحسن استماعكم لنا، ونأمل أن نلقاكم من جديد في الأسبوع المقبل بموضوع آخر شيق وممتع.
التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
مواضيع قد تهمك × +
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال