جاري التحميل ...

أجدد المواضيع

إعلان في أعلي التدوينة



إنها بلا شك من عجائب الدنيا، وواحدة من أعظم المواقع الأثرية في العالم،
كيف لا وهي التي شبهها العديد من علماء الآثار بأنها مدينة غاية في التعقيد
 يضاهي تعقيدها وإتقانها تعقيد وإتقان الأهرامات الفرعونية، إنها (مدينة ديرينكويو).

وهي مدينة أثرية عملاقة تحت الأرض في تركيا، عثر عليها بالصدفة في عام 1963،
 أثناء أعمال التجديد لأحد المنازل في مقاطعة ديرنكويو التابعة لمحافظة نوشهر في وسط تركيا،
 عندما تم العثور على بوابة وتم فتحها لتقود إلى اكتشاف هذه المدينة العملاقة المهجورة تحت الأرض.

لتثير الحيرة في ضخامتها ووجودها بالأسفل بهذه الطريقة مما جعل السكان المحليين يطلقون عليها اسم مدينة الجن،
 اعتقادا منهم بأن الجن هو من بناها في باديء الأمر.



وتتكون منطقة ديرينكويو جغرافيا من صخور بركانية لينة ذات صلابة متوسطة،
 لعل هذا من أهم الأسباب التي شجعت من بنى هذه المدينة الغريبة تحت الأرض على اختيار هذا المكان بالتحديد
 لحفر وبناء هذه المدينة، وقد شكلت عوامل التعرية (الرياح والمياة) أشكالا غريبة
في صخورها ومعالمها التضاريسية على السطح.

وتتكون هذه المدينة الأثرية العملاقة من 11 طابقا تحت الأرض، وهو عمق يصل إلى 85 مترا،
وهي كبيرة جدا لدرجة أنها تتسع لما بين 35 إلى 50 ألف شخص.



ليس هذا فقط، بل تحتوي هذه المدينة العجيبة على كل ما يلزم من وسائل الراحة من معاصر للزيتون
 والنبيذ وإسطبلات وأقبية وغرف للتخزين وحجرات للطعام ومصليات،
والمميز هنا هو وجود معبد واسع المساحة في الدور الثاني من المدينة الأرضية.

ولتأمين التهوية اللازمة للحياة يمتد عمود تهوية يبلغ طوله ما يقارب الـ 55 مترا،
والذي يستخدم أيضا كبئر للماء لتزويد كل من القرية الواقعة على سطح الأرض
وأيضا المدينة الواقعة تحت سطح الأرض بالمياه!
بالإضافة إلى ما يزيد عن 15 ألف فتحة تهوية صغيرة موزعة في أنحاء المدينة.



ما يثير العجب هو اتصال هذه المدينة الغريبة بمجمعات أخرى حفرت تحت الأرض في المنطقة،
 ومن أهمها مجمع كايماكلي Kaymaklı الديني والذي يصل بينه وبين مدينة ديرينكويو
 بمجموعة أنفاق تحت الأرض يصل طولها إلى 8 كيلومترات.

وقد فتحت مدينة ديرينكويو تحت الأرض للسياح في عام 1969، أي بعد 6 سنوات من اكتشافها.
التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
مواضيع قد تهمك × +
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال