أجدد المواضيع

الإحصائيات العالمية لفيروس كورونا

إعلان الرئيسية العرض كامل

إعلان أعلي المقال



تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام والمعروف اختصاراً بـ داعش،
 والذي يسمي نفسه الآن الدولة الإسلامية فقط هو تنظيم مسلح يُوصف بالإرهاب يتبنى الفكر السلفي الجهادي
 يهدف أعضاؤه -حسب اعتقادهم- إلى إعادة "الخلافة الإسلامية وتطبيق الشريعة"،
ينتشر في العراق وسوريا. زعيم هذا التنظيم هو أبو بكر البغدادي.

انبثق تنظيم داعش من تنظيم القاعدة (قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين) والمعروفة أكثر باسم تنظيم القاعدة في العراق
وهي التي شكلها أبو مصعب الزرقاوي في عام 2004، الذي كان قد شارك في قوات المقاومة
ضد القوات التي تقودها الولايات المتحدة وحلفائهم العراقيين في أعقاب غزو العراق عام 2003 خلال 2003-2011 حرب العراق 
وذلك جنبا إلى جنب مع غيرها من الجماعات السنية المسلحة قد تشكل مجلس شورى المجاهدين
 التى مهدت أكثر لدولة العراق الإسلامية . في أوجها، وقيل أنها تتمتع بحضور قوي في المحافظات العراقية من الأنبار ،
و نينوى ، وفي محافظة كركوك، وأكثر تواجدا في صلاح الدين، وأجزاء من بابل، ديالى وبغداد،
 وزعمت أن بعقوبة باعتبارها عاصمة.  ومع ذلك، فإن محاولات الدولة الإسلامية في العراق العنيفة لإحكام السيطرة
 على أراضي جديدة أدت إلى رد فعل عنيف من العراقيين السنة وغيرهم من الجماعات المتمردة،
 مما ساعد على دحر حركة الصحوة وتدنى سيطرتها.

تحت قيادة زعيمها أبو بكر البغدادي ، نمت داعش بشكل ملحوظ ،
وحصلت على الدعم في العراق بسبب التمييز الاقتصادي والسياسي المزعوم ضد السنة العراقيين العرب،
وتم لها وجود كبير في المحافظات السورية من الرقة، و إدلب، و دير الزور و حلب بعد الدخول في الحرب الأهلية السورية.

كان لداعش صلات وثيقة مع تنظيم القاعدة حتى فبراير عام 2014،
حيث أنه بعد صراع طويل على السلطة استمر لمدة ثمانية أشهر،
قطع تنظيم القاعدة كل العلاقات مع جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام،
 ردا على وحشيتها وما قيل "الاستعصاء سيئ السمعة."

في حزيران/يونيو عام 2014، كان تنظيم داعش لديه على الأقل 4000 من المقاتلين في صفوفه في العراق،
بالإضافة إلى الهجمات على أهداف حكومية وعسكرية، فقد أعلن التنظيم مسؤوليته عن الهجمات
 التي أسفرت عن مقتل الآلاف من المدنيين . في آب عام 2014، ادعى المرصد السوري لحقوق الإنسان
 أن التنظيم قد زادت قوته إلى 50،000 مقاتل في سوريا و 30000 في العراق.

كان هدف داعش الأصلي هو إقامة الخلافة في المناطق ذات الأغلبية السنية في العراق.
وبعد مشاركته في الحرب الأهلية السورية، توسع هدفه ليشمل السيطرة على المناطق ذات الأغلبية السنية في سوريا.
و قد أعلنت الخلافة يوم 29 يونيو عام 2014، وأصبح أبو بكر البغدادي،
الآن يعرف باسم أمير المؤمنين إبراهيم الخليفة -أصبح يلقب بالخليفة،
 والجماعة قد تم تغيير اسمها إلى الدولة الإسلامية في العراق والشام.
 بدأ بتكوين الدولة الإسلامية في العراق في 15 تشرين الأول/أكتوبر 2006 إثر اجتماع مجموعة من الفصائل المسلحة
ضمن معاهدة حلف المطيبين وتم اختيار "أبا عمر" زعيما له وبعدها تبنت العديد من العمليات النوعية داخل العراق آنذاك،
 وبعد مقتل أبو عمر البغدادي في يوم الاثنين 19/4/2010 أصبح أبو بكر البغدادي زعيما لهذا التنظيم،
 وشهد عهد أبي بكر توسعاً في العمليات النوعية المتزامنة (كعملية البنك المركزي، و وزارة العدل،
 واقتحام سجني أبو غريب والحوت)، وخلال الأحداث الجاريه في سوريا واقتتال الجماعات الثورية
 والجيش الحر مع القوات الحكومية السورية تم تشكيل جبهة النصرة لأهل الشام أواخر سنة 2011،
 وسرعان ما نمت قدراتها لتصبح في غضون أشهر من أبرز قوى المقاتلة في سوريا،
وفي 2013/4/09 وبرسالة صوتية بُثت عن طريق شبكة شموخ الإسلام ،
أعلن من خلالها أبو بكر البغدادي دمج فرع تنظيم القاعدة في سوريا (جبهة النصرة) مع دولة العراق الإسلامية
تحت مسمى الدولة الإسلامية في العراق والشام. ونفوذ الدولة تتوسع في الداخل السوري يوماً بعد اليوم.

تبنت الدولة الإسلامية في العراق والشام عملية تفجير السفارة الإيرانية في بيروت،
 ويسيطر أفراد هذا التنظيم على مساحة كبيرة من مدينة الفلوجة العراقية٬ ابتداءً من أواخر ديسمبر 2013 وبداية 2014.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال