جاري التحميل ...

أحدث المواضيع

إعلان في أعلي التدوينة


الفيل

خلق الله تعالى مئات الآلآف من الحيونات وجعلها أمماً أمثالنا، لها نظام يجمعها ويسيرها لتعيش حياتها ضمن بيئات مختلفة كلاً حسب موطنه ونشأته، وهي تكيّفت لتستطيع مجاراة البيئة التي تعيش بها فمنها ما يعيش بالماء، ومنها ما يعيش على اليابسة، ومنها من اتخذ الماء واليابسة موطناً له.
تتفاوت الحيونات في كثير من الأمور من ناحية حجمها، ونوع غذائها، وطبيعة حياتها ورغم اختلافها تشكّل سلسلة طبيعيّة تكمل بعضها إذ لا يكتمل النظام البيئي إلا باكتمال حلقات تلك السلسلة، واليوم سنتاول في هذا المقال الحديث عن أضخم الحيونات الفيل لدراسته من كافة الجوانب.

تعيش الفيلة حياة مديدة، ومعقدة، واجتماعية، وهي ضخمة، وقوية ولكن تصبح بلا قوّة أمام التمدّد البشري عديم الشفقة الذي يصطادها ساعياً وراء جلودها والعاج الذي يصنع منه الحلي، والقلائد، حيث تصطاد بطرق غير شرعية من قبل الصيادين.

إن المعتقد السائد أنّ الفيل هو أضخم الحيوانات على الإطلاق من ناحية الحجم والوزن، ولكن بعد أن أسهب العلماء في دراسة عالم الحيوان تبينوا أنّ الحوت الأبيض أضخم من الفيل لذا صنّف الفيل ثاني أكبر الحيوانات على سطح الأرض.

تعتبر براري إفريقيا الشرقية موطن الفيلة الإفريقية الضخمة، وهناك أنواع تعيش في مواطن متنوّعة كالأحراش والغابات، والسافانا، والمستنقعات، وحتى الصحراء، تعيش الفيلة ضمن جماعات ونادراً ما يسافر القطيع بعيداً عن المياه، وبشكل عادي يجب أن تشرب الفيلة يوماً كاملاً، ولكنها بالمقابل تستطيع أن تبقى لفترة من دون ماء حين سفرها لمسافات كبيرة بحثاً عن الغذاء.

تعيش الفيلة تحت حكم القائد وعلى الأغلب تكون أنثى الفيل هي القائد حيث يتمّ اختيارها بناءً على الحجم، والعمر، والخبرة التي توجه القطيع نحو مصادر الماء، والغذاء، عندما يبلغ الفيل من العمر ما بين خمس وعشرين وثلاثين سنه يصبح ضخماً بما يكفي ليأخذ مكانة بين القطيع حيث إنّ مجتمع الفيلة قائم أيضاً على الاحترام والتفاهم المجتمعيّ.

طريقة غذاء الفيل

الفيلة آكلة أعشاب ويمكنها أن تقضي ثلاثة أرباع وقتها نهاراً وليلاً وهي تختار، وتقطف، وتحضر طعامها من النباتات، يمكن للفيلة البالغة أن تأكل مئتي كيلو غرام منتقاة من تسعين نوعاً من النباتات يومياً نسبة إلى موطنها، والفصل، وحجمها، وهي تؤثر في بيئتها من ناحية تدمير الأشجارولكنها بالمقابل تساهم في نثر بذور هذه الأشجار ممّا يدعم عملية نموّها لأجيال أخرى، وغالباً ما تحتشد الفيلة في الأحراش لانتقاء أوراق الأشجار والشجيرات، وتعيش حياة تشاركية مع الزرافات بدون أيّ نزاع.

مدّة حمل أنثى الفيل

تعيش الفيلة ضمن مجتمع تفاعليّ، إذ تنخرط ذكور الفيلة عند بلوغها بين المجتمع الأكبر لكي تحصل على المكانة وليتم تلقيح الأناث بعدها في موسم التزواج، وتتواصل الفيلة عن طريق اللمس، والصوت، والضوء، وتقوم بالعديد من المناوشات للحصول على الأنثى، وفي وقت التزواج يكون هناك هياج بين الفيلة الذكور بفعل هرمون التستيرون، لتحمل أنثى الفيل بعدها ويستمرّ حملها اثنان وعشرين شهراً أي مايقارب السنتين لتنجب بعدها صغاراً يحتاجون لرعاية الأمهات لمدّة لا تقلّ عن ثلاث سنوات من فترة حياة طويلة يعيشها الفيل قد تمتدّ لسبعين سنة.
التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
مواضيع قد تهمك × +
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال