جاري التحميل ...

أحدث المواضيع

إعلان في أعلي التدوينة



مشكلة العنوسة من أخطر المشكلات التي تواجه المجتمعات العربية ، وهي تشمل الرجل والمرأة ، ولها أسباب عديدة و متفرعة ، ولها أيضا مخاطر كثيرة لها أن تؤثر على مستقبل الشباب الذين قد يصابوا باليأس لعدم قدرتهم على تكوين أسرة وانجاب الاطفال 

أسباب مشكلة العنوسة 

غلاء المهور

يعد غلاء المهور من الأسباب الهامة جدا التي تؤدي إلى العنوسة ، وذلك بسبب عدم قدرة الشباب وهم في أول الطريق على تلبية متطلبات الزواج ، من مهور وشبكة وتأسيس بيت الزوجية ، ومن هنا تحدث الفجوة وتظهر مشكلة العنوسة بوضوح

المعتقدات الخاطئة 

هناك بعض المعتقدات الخاطئة التي تلعب دورا كبيرا في حدوث مشكلة العنوسة ، نذكر منها ، رفض الأم زواج ابنها من فتاة قد وصلت إلى عمر الثلاثين بسبب استكمال الدراسة أو العمل ، ظنا منها أن فرصتها في الانجاب ضعيفة ، فتقنع ابنها بالبحث عن فتاة
في اوائل العشرين لتكون لديها فرصة اكبر للحمل وعلاج أي مشكلات صحية تعوقه 
من الاعتقادات الخاطئة أيضا نظرة الرجل إلى المرأة قوية الشخصية المستقلة التي اثبتت وجودها في العلم والعمل ، وتستطيع الاعتماد على نفسها كليا ، وهو ما يجعل الرجل يهرب من الارتباط منها والزواج بها ويبحث عن اخرى لا تصل الى النضج التي
وصلت اليه تلك المرأة ، لأنه يريد السيطرة عليها وهو ما لن يستطيع فعله مع المرأة قوية الشخصية المعتزة بذاتها 

البطالة 

للبطالة دور كبير في حدوث مشكلة العنوسة ، فبدون استقرار الشاب في وظيفة ما ، سيعجز عن تكوين نفسه والاستعداد لطلب فتاة من أهلها للزواج منها وهو واقع يعاني منه كثير من الشباب 

تفضيل بعض الفتيات للعنوسة 

لاعتبارات كثيرة ، توجد الكثير من الفتيات يفضلن العنوسة على الارتباط بشخص غير مناسب لمجرد الخلاص من لقب عانس ، كما أن هناك اسباب اخرى وهي تغيير كثير من المفاهيم وخصوصا تلك التي ترتبط بالرجولة ، والفهم الخاطئ لها ، أيضا رغبة الفتاة في التعليم بحرية والعمل واثبات الذات كلها أمور تجعل الفتاة تجد نفسها وذاتها في أمور أخرى تسعدها غير الزواج 
واخيرا يوجد الكثير من الاسباب التي تؤدي إلى مشكلة العنوسة ، وقد تختلف الاسباب باختلاف عادات المجتمع وتقاليده ، وعلى الرغم من ذلك الإختلاف إلا أنه يوجد اتفاق على بعض الاسباب المشتركة والشائعة التي تسبب مشكلة العنوسة كالتي تم ذكرها أعلاه 
التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
مواضيع قد تهمك × +
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال