جاري التحميل ...

أجدد المواضيع

إعلان في أعلي التدوينة

فيروس كورونا وإنتشاره

ينتمي فيروس الكورونا الى عائلة الفيروسات التاجية، وهو يؤدي إلى العديد من الأمراض بداية من الزكام و إنتهاء بمرض السارس، ويعد هذا الفيروس شائعاً في جميع أنحاء العالم، وقد يصيب الإنسان أو الحيوان، ويسبب عادة مشاكل في الجهاز التنفسي العلوي، وحديثًا ظهرت سلالة جديدة من هذا الفيروس تسمى البيتا كورونا فيروس، وهي إنتشرت في العديد من الدول من بينها المملكة العربية السعودية.

الأعراض والمضاعفات

الأعراض
تختلف شدة هبوط الرحم ،وقد تكونين مصابة بهبوط طفيف في الرحم ولا تعانين من أية علامات أو أعراض ،أما إذا كنتِ مصابة بهبوط متوسط أو شديد في الرحم ،فقد تعانين من الآتي.
  • إحساس بالثقل أو السحب في الحوض.
  • بروز بعض النسيج من المهبل.
  • مشاكل بولية ،مثل سلس البول أو احتباسه.
  • مشاكل عند التغوط.
  • ألم أسفل الظهر.
  • الإحساس بأنكِ تجلسين على كرة صغيرة أو كما لو كان هناك شيء ما يسقط من المهبل.
  • مشاكل جنسية، مثل الإحساس بالارتخاء في نشاط نسيج المهبل.
  • أعراض أقل إزعاجاً في الصباح و تسوء مع مرور اليوم.
المضاعفات
تتضمّن المضاعفات المحتملة لهبوط الرحم ما يلي:
القرحات
في الحالات الشديدة من هبوط الرحم، قد يحل الرحم الهابط محل جزء من النسيج المبطن للمهبل، ويبرز خارج الجسم ويحتك بالملابس الداخلية، وقد يؤدي هذا الإحتكاك إلى قرح المهبل (القرحات)، وفي حالات نادرة يمكن للقرح أن تصاب بالعدوى.
هبوط أعضاء أخرى من أعضاء منطقة الحوض
  • إذا كنتِ مصابة بهبوط الرحم، فقد تصابين كذلك بهبوط أعضاء أخرى من أعضاء منطقة الحوض ،بما في ذلك المثانة والمستقيم.
  • وتبرز المثانة الهابطة (القيلة المثانية Cystocele) من مقدمة المهبل ،وهو ما قد يؤدي إلى صعوبة في التبول وزيادة مخاطر الإصابة بعدوى المسالك البولية ،وقد يتسبب ضعف النسيج الضام المحيط بالمستقيم في هبوط المستقيم (قيلة المستقيم Rectocele) ،وهو ما قد يؤدي إلى صعوبة في التغوط.

طرق الإنتقال

وتشمل طرق انتقال العدوى من أنواع (كورونا) الأخرى والإنفلونزا بشكل عام ما يلي.:
  • الإنتقال المباشر من خلال الرذاذ المتطاير من المريض أثناء الكحة أو العطاس.
  • الإنتقال غير المباشر من خلال لمس الأسطح والأدوات الملوثة بالفيروس، ومن ثم لمس الفم.
  • المخالطة المباشرة للمصابين.
  • إمكانية إنتقاله عبر الإبل المصابة والخفافيش.

العلاج

أما عن العلاج فلا يوجد لحد الآن لقاح للوقاية من الإصابة بالأمراض التي يسببها فيروس كورونا ،كما ولا توجد له أدوية محددة، فعلاجه يهدف إلى التقليل مما يسببه من أعراض وإرتفاع في درجات الحرارة، ومتلازمة الشرق الأوسط الرئوية (ميرس) Middle East respiratory syndrome (MERS)، كما أن الوفاة قد تنجم عن الإصابة بهما.

التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
مواضيع قد تهمك × +
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال