جاري التحميل ...

أحدث المواضيع

إعلان في أعلي التدوينة

أرسل الله -جل وعلا- رُسله إلى الأقوام ليس فقط من أجل نشر الدين، ولكن في ذلك عبرة لكل مؤمن أن هذه الدنيا دار اختبار، بها من الصعاب الكثير، وأن أنبياء الله هم أهل الابتلاء، وقد تحملوا الأنبياء الكثير، إيمانًا بالله، وقدرته، ومن ثم ففي قصص الأنبياء عبرة، وأسوة حسنة، وصبرًا على ابتلاء الدنيا، وهديًا باتباع مكارم الأخلاق.

عيسى بن مريم

نبدأ بميلاده عليه السلام، ففي ميلاده أعجوبة من أعاجيب الزمان، وذلك استنادًا لقوله تعالى في سورة آل عمران: “إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون”، وارتبط عليه السلام بالمعجزات، منذ أن نفخ الله فيه الروح في بطن أمه “مريم ابنة عمران”، وحتى صعوده إلى السماء، وكان في ميلاده عبره، حيث قال الله تعالى: “وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِن رُّوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ”.

وفي تفسير الآية السابقة، أن الله تعالى قد أرسل إلى مريم -عليها السلام- جبريل -عليه السلام- حيث أمره الله تعالى بأن ينفخ بفيه في جيب درعها، ومن هنا جاء الحمل، وجاء معه بداية رحلة مريم وابنها، حيث وصفها الله تعالى بكونها من القانتين، ومن ثم كرمها الله بسورة باسمها، وأخرى لعائلتها وهما سورة مريم، وآل عمران، وورد عن رسول الله -صل الله عليه وسلم- ما يؤكد على أن مريم أفضل نساء أهل الجنة، وفيما يلي نعرض ما ورد في السنة النبوية.

مريم ابنة عمران في السنة النبوية 

في البداية تعرفنا على نفخ روح عيسى في بطن أمه، وكيف أن الله -جل وعلا- قد كرمها في كتابه العزيز، هي وأسرتها، وفي السنة النبوية، ورد عن رسول الله- صل الله عليه وسلم- ما يلي:
  • عن ابن عباس قال : خط رسول الله – صلى الله عليه وسلم – في الأرض أربعة خطوط ، وقال : ” أتدرون ما هذا ؟ “ قالوا : الله ورسوله أعلم ، فقال رسول الله – صل الله عليه وسلم – : ” أفضل نساء أهل الجنة : خديجة بنت خويلد ، وفاطمة بنت محمد ، ومريم ابنة عمران ، وآسية بنت مزاحم امرأة فرعون”.
  • عن عمرو بن مرة ، عن مرة الهمداني ، عن أبي موسى الأشعري ، عن النبي -صل الله عليه وسلم- أنه قال : ” كمل من الرجال كثير ، ولم يكمل من النساء إلا آسية امرأة فرعون ، ومريم ابنة عمران، وخديجة بنت خويلد ، وإن فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام”.
ذُكر عيسى -عليه السلام- باسمه في القرآن الكريم 25 مرة، وإحدى صور تكريم المرأة عامة، وتكريم مريم خاصة، أن اسمه عليه السلام اقترن باسم مريم، فُعرف باسم المسيح ابن مريم، وعيسى بن مريم.
إلى هنا نكون قد تعرفنا على بداية نشأة عيسى ابن مريم، ولكن ماذا عن موعد اقتراب ولادته، وعن شجاعة أمه، ولما سمي بالمسيح؟ هذا ما سنجيب عليه فيما يلي.

ميلاد المسيح عليه السلام 

بتدبر الحكمة وراء حمل مريم في المسيح، نجد أن الله تعالى أراد أن يذكر العالمين بأن في وجود الإنسان في الحياة معجزة بحد ذاتها، ووجد أن الناس قد غفلوا عن تلك المعجزة، حيث أصبح التزاوج، والتناسل، سنة في الأرض، وأنها الطريقة الوحيدة التي يأتي بها البشر، وكان لله -جل وعلا- رغبة في تذكيرهم بقدرته، وإرادته، في أن يقول للشئ كن فيكون، فجاء الحدث الأغرب، وهو ميلاد المسيح، حيث قال تعالى في سورة مريم: “ولنجعله آية للناس“، دعونا نتأمل في نقاط ميلاده -عليه السلام-:
  • البداية، فتاة قديسة، عذراء، وهبتها أمها لله، معروف عنها، وعن أهلها الطهر، والعفة، والصلاح، تتفاجئ في خلوتها برجل مكتمل، وذلك وفقًا لما ورد في سورة مريم، حيث قال الله تعالى: “فأرسلنا إليها روحنا فتمثل لها بشراً سويا” وتستنجد بالله “قالت إني أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقيا” فيطمئنها “إنما أنا رسول ربك لأهب لك غلاما زكيا“،ويخبرها أن هذا هين على الله، وأنه آية للناس، ورحمة لبني إسرائيل.
  • تتصاعد القصة، حيث يأتي وقت مصارحة مريم لقومها بهذا الحمل، إلى أن يفاجئها المخاض، وتلد، وتبدأ معجزاته عليه السلام، حيث يتحدث في المهد، ويُعلن عن ميلاد نبي لهذا الزمان، حيث يقول الله تعالى: “قال إني عبد الله آتاني الكتاب وجعلني نبيا * وجعلني مباركا أين ما كنت ‎وأوصاني بالصلاة والزكاة ما دمت حيا * وبرا بوالدتي ولم يجعلني جبارا شقيا * والسلام علي يوم ولدت ويوم أموت ويوم أبعث حيا“.
وورد أيضًا في سورة آل عمران، ما يُلخص حياة عيسي -عليه السلام-: “إذ قالت الملائكة يا مريم إن الله يبشرك بكلمة منه اسمه المسيح عيسى ابن مريم وجيها في الدنيا والآخرة ومن المقربين * ويكلم الناس في المهد وكهلا ومن الصالحين” ولكن لماذا سمي بالمسيح؟ هذا ما سنجيب عليه.

لماذا سمي بالمسيح؟

يعود السبب وراء تسمية المسيح بهذا الاسم إلى أنه مثله مثل رسول الله -صل الله عليه وسلم- كان له أكثر من اسم، حيث قال الله تعالى: “إِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ” ومن ثم فالمسيح أحد أسماء سيدنا عيسى عليه السلام، ولكنا هناك من أرجع السبب وراء التسمية لأكثر من شئ، وهي:
  • قيل أن عيسى بن مريم مسيح القدمين.
  • قيل أن من معجزاته -عليه السلام- أنه كان يمسح على أصحاب الأمراض والأسقام فيشفيهم.
ولكن هناك من رجح أن “المسيح” لقبًا، مثل الفاروق، وفيما يلي نعرض ما ذكره الإمام ابن عبد البر، في كتابه التمهيد، عن اسم المسيح:
“قيل له مسيح لسياحته في الأرض، وهو فعيل من مسح الأرض أي
من قطعها بالسياحة. والأصل فيه مسيح على وزن مفعل فسكنت الياء
ونقلت حركتها إلى السين لاستثقالهم الكسرة على الياء،
وقيل إنما قيل له مسيح لأنه كان ممسوح الرجل ليس لرجله أخمص،
والأخمص ما لا يمس الأرض من باطن الرجل، وقيل سمي مسيحا
لأنه خرج من بطن أمه ممسوحا بالدهن، وقيل سمي مسيحا لأنه كان لا
يمسح ذا عاهة إلا برئ، وقيل المسيح الصديق”.

إلى هنا نكون قد تعرفنا على أسباب تسميته -عليه السلام- بالمسيح، فما رأيك بأن نتطرق سويًا إلى أهم معجزاته؟ تابعنا فيما يلي.

معجزات المسيح
تعرفنا فيما سبق على أن في ميلاد السيد المسيح نفسه معجزة، وكذلك في كلامه وهو مازال طفل في مهد، ومن أهم معجزاته -عليه السلام-:
  • نفخ الله فيه من روحه.
  • ولد دون أب، مثله مثل آدم، أراد الله أن يقول للشئ كن فيكون.
  • إحياء الموتى، وإبراء الأكمه، والأبرص، بإذن الله تعالى.
  • علم الغيب “وَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ”
  • نزل عليه مائدة من السماء “إِذْ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَنْ يُنَزِّلَ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِنَ السَّمَاءِ قَالَ اتَّقُوا اللَّهَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ قَالُوا نُرِيدُ أَنْ نَأْكُلَ مِنْهَا وَتَطْمَئِنَّ قُلُوبُنَا وَنَعْلَمَ أَنْ قَدْ صَدَقْتَنَا وَنَكُونَ عَلَيْهَا مِنَ الشَّاهِدِينَ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ اللهُمَّ رَبَّنَا أَنْزِلْ عَلَيْنَا مَاِئدَةً مِنَ السَّمَاءِ تَكُونُ لَنَا عِيداً لِأَّوَلِنَا وَآخِرِنَا وَآيَةً مِنْكَ وَا رْزُقْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ”
  • لم يمت، ولكنه رُفع إلى السماء.
وقال الله تعالى: “إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدْتُكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنْفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِي”.

هذه المعجزات جعلت بني إسرائيل يكيدوا له المكائد، فاصطبر، ودعا ربه، فرفعه الله إلى السما “يا عيسى إني متوفيك ورافعك إلي” ونجاه الله من كيدهم، ومع اقتراب الساعة سينزل -عليه السلام- ويؤمن به أهل الكتاب..هذا والله أعلم.

المصدر : تريندات
التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
مواضيع قد تهمك × +
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال