جاري التحميل ...

أحدث المواضيع

إعلان في أعلي التدوينة

لكل امرأة تجاربها المختلفة مع الحمل، فلا تعاني كل امرأة من نفس الأعراض التي قد تعاني منها امرأة أخرى أثناء حدوث الحمل. 

أيضًا ونظرًا لأن الأعراض التي سوف نتكلم عنها في المقال أدناه غالبًا ما تحاكي الأعراض التي قد تواجهينها قبل الدورة الشهرية أو خلال حدوثها، فليس بالضرورة أن تكوني حاملًا إن حدثت لك بعض من هذه الأعراض.

وفيما يلي وصف لبعض أعراض الحمل المبكرة الأكثر شيوعًا، ونكرر يجب أن تعلمي أن هذه الأعراض قد تكون ناجمة عن أشياء أخرى غير الحمل، لذا فإن ملاحظتك لبعض هذه الأعراض لا تعني بالضرورة أنك حامل، وتبقى الطريقة الوحيدة للتأكد من ذلك هي إجراء اختبار الحمل.

الإمساك

إذا كنتِ في بداية الحمل فقد يكون الإمساك هو من أوائل الأعراض التي سوف تلاحظينها على نفسك، والمسبب الرئيسي للإمساك هو زيادة هرمون البروجسترون في الجسم حيث يقوم هرمون البروجسترون بإرخاء العضلات الملساء في جميع أنحاء الجسم بما في ذلك العضلات الملساء الموجودة في الجهاز الهضمي مما يسبب الإمساك.

تقلب المزاج

من الشائع حدوث تقلبات مزاجية أثناء فترة الحمل ويرجع ذلك عادةً إلى التغيرات الهرمونية التي تؤثر على الناقلات العصبية والناقلات الكيميائية في الدماغ، كما يجدر بالذكر أن كل شخص يستجيب بشكل مختلف لهذه التغييرات الهرمونية.
وإذا كنت تشعرين بالحزن أو اليأس أو غير قادرة على تحمل مسؤولياتك اليومية أو لديك أفكار لإيذاء نفسك عندها يجب عليكي الاتصال بسرعة بمقدمي الرعاية الصحية أو أخصائيي الصحة العقلية على الفور.

انتفاخ البطن

قد تجعلك التغيرات الهرمونية في بداية الحمل تشعرين بانتفاخ في البطن، وهو شعور مختلف عن شعور الانتفاخ الذي تشعر به بعض النساء قبل حدوث الدورة الشهرية مباشرة، وهذا الانتفاخ هو السبب في أن ملابسك تصبح دافئة أكثر من المعتاد عند محيط الخصر، حيث يحدث ذلك حتى في بداية الحمل عندما لا يزال رحمك صغيرًا لاستقبال الجنين.

كثرة التبول

بعد فترة وجيزة من الحمل تؤدي التغيرات الهرمونية إلى سلسلة من التفاعلات في الجسم والتي ترفع معدل تدفق الدم في الكليتين، مما يؤدي إلى امتلاء المثانة بسرعة أكبر وبالتالي الحاجة إلى التبول كثيرًا.
ومن الملاحظ عند معظم النساء أن كثرة التبول تزداد مع تقدم الحمل، وذلك بسبب زيادة حجم الدم بشكل كبير أثناء تشكل الجنين مما يؤدي إلى معالجة السوائل الزائدة في الكليتين ومن ثم ينتهي الأمر بهذه السوائل في المثانة ليتم التخلص منها.
كما تزداد الرغبة بالتبول مع التقدم بالحمل نتيجة طفلك الذي ينمو يومًا بعد يوم في الرحم مما يؤدي إلى المزيد من الضغط على مثانتك.

الشعور بالإعياء والتعب

لا أحد يعرف على وجه اليقين السبب الرئيسي للإرهاق والتعب في بداية الحمل، ولكن من المحتمل أن المستويات المتزايدة بسرعة من هرمون البروجسترون هي ما يساهم في الشعور بالوهن والنعاس.
كما أن الغثيان الذي سوف تشعرين به في الصباح والحاجة إلى التبول بشكل متكرر أثناء الليل يمكن أن يزيد من خمولك أيضًا.

التهاب الصدر

أحد أكثر أعراض الحمل شيوعًأ هو حساسية الثدي وتورمه الناتج عن ارتفاع مستوى الهرمونات في الجسم، فقد تشعرين بالألم في الصدر أكثر من الألم الناتج عن الدورة الشهرية.
لكن يجب أن يتضاءل شعورك بالانزعاج والألم في الثديين بشكل ملحوظ بعد مرور الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، حيث يتكيف جسمك مع التغيرات الهرمونية الناتجة عن الحمل.

نزيف مهبلي خفيف

إذا لاحظت وجود بقع خفيفة من الدم في الوقت الذي يحين فيه موعد الدورة الشهرية فقد يكون ذلك النزيف الناتج عن عملية الانغراس في الرحم، ولا أحد يعرف على وجه اليقين سبب حدوث ذلك، ولكن قد يكون السبب وراء ذلك هو استقرار البويضة الملقحة في بطانة الرحم.

ملاحظة حوالي كل 1 من 4 نساء يعانين من نزيف خفيف خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، وقد يكون هذا النزيف أحيانًا علامة على الإجهاض أو حدوث الحمل خارج الرحم، فإذا كان نزيفك شديدًا أو مصحوبًا بألم أو دوار عندها يجب عليكي الاتصال بطبيبك أو بممرضة توليد.

الشعور بالغثيان في الصباح

بالنسبة لبعض النساء، لا يحدث غثيان الصباح إلا بعد شهر أو شهرين من حدوث الحمل، لكنه قد يبدأ عند بعض النساء في وقت مبكر قد يصل إلى أسبوعين بعد بداية الحمل، كما أن الغثيان لا يحصل فقط في الصباح حيث يمكن أن يكون الغثيان (مع القيء أو بدونه) مشكلة تحدث في الصباح أو في الظهر أو حتى في الليل عند النساء الحوامل.
والجدير بالذكر أن معظم النساء الحوامل المصابات بالغثيان سوف تشعرين بالراحة في بداية الثلث الثاني من الحمل حيث يختفي شعور الغثيان نهائيًا، لذلك لا داعي للقلق عزيزتي لأن الغثيان سوف يزول في مرحلة ما من مراحل الحمل ولن يستمر طويلًا.

اختفاء الدورة الشهرية

إذا كانت لديك في العادة دورة شهرية منتظمة إلى حد ما وتقومين بمتابعة الدورة الشهرية ولم تحدث دورتك الشهرية في الوقت المتوقع، فمن الأفضل أن تقومي بإجراء اختبار الحمل قبل ملاحظة أي من الأعراض المذكورة أعلاه.
لكن إذا لم يكن لديك دورة شهرية منتظمة أو كنت لا تقومين بمتابعة دورتك الشهرية فقد يدل كل من الغثيان وألم الثدي والحاجة إلى التبول أكثر من المعتاد إلى حدوث الحمل قبل أن تدركي اختفاء الدورة الشهرية.

ارتفاع درجة حرارة الجسم 

إذا كنت قد قمت بإجراء قياس درجة حرارة الجسم ولاحظت أن درجة حرارة جسمك ظلت مرتفعة لأكثر من أسبوعين فمن المحتمل أنك حامل.

اختبار الحمل المنزلي الإيجابي

إن العديد من اختبارات الحمل المنزلية ليست دقيقة بما يكفي لاكتشاف الحمل المبكر بشكل موثوق حتى بعد مرور أسبوع من غياب الدورة الشهرية، لذلك إذا قررت إجراء اختبار الحمل المنزلي وحصلت على نتيجة سلبية، حاولي مرة أخرى في غضون أيام قليلة.
ويجب عليكي التذكر أن الطفل يبدأ في النمو قبل ظهور أعراض الحمل المذكورة أعلاه، لذا اعتني بصحتك أثناء فترة الانتظار لمعرفة ما إذا كنت حاملًا أم لا، وانتبهي لأعراض الحمل المبكرة.
وبمجرد حصولك على نتيجة إيجابية لا تنسي تحديد موعد مع طبيبك للتأكد من صحة الحمل والجنين.
التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
مواضيع قد تهمك × +
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال