أجدد المواضيع

الإحصائيات العالمية لفيروس كورونا

إعلان الرئيسية العرض كامل

إعلان أعلي المقال



في جزيرة دايانغ بونتنغ في تايلاند، توجد بحيرة للمياه العذبة فيها مئات من منظفي الأقدام (الباديكير)
 ينتظرون أداء واجباتهم مجانا. فبمجرد أن تغمس قدميك في مياه البحيرة تتجمع حولها عشرات من أسماك السلور
(أو سمك القط وباللغة المحلية “إيكان كيلي”) لأداء الباديكير مجانا لقدميك . 
حيث تقوم بأكل الجلد الميت والمتقشر من القدمين.


وفي العديد من دول العالم افتتحت المنتجعات الصحية أقساماً تحت مسميات مختلفة منها منتجع الأسماك
 أو المعالجة بالأسماك أو السمك الطبيب وغير ذلك. وهي تستخدم أسماك جارا روفا الصغيرة عديمة الأسنان
 بدلا من أسماك السلور. وذلك كبديل لاستخدام الموس والشفرات لكشط الجلد الميت والمتشقق.

ووفقاً لـ ميل أون لاين فإن هذا العلاج المنتجعي غير العادي والذي بدأ من تركيا،
 كان يستخدم من زمن بعيد في الشرق الأقصى لعلاج شكاوى الجلد مثل الاكزيما والصدفية.
 وفي اليابان هناك منتجعات توفر العلاج بالأسماك بغمر كامل الجسم وهو هوس
انتشر مؤخرا في الولايات المتحدة وأوروبا والمملكة المتحدة.
 ولكن دولا مثل الولايات المتحدة منعت استخدام الأسماك في عمليه البديكير في أربع عشرة ولاية.



وقد سبب هذا النوع من العلاج جدلاً واسعاً في أمريكا بين المعارضين الذين يصرون على أن هذه الممارسة غير صحية.
مما أدى إلى حظر العلاج بالأسماك في 14 دولة خوفا من أنه يمكن أن ينتشر العدوى بين العملاء
 من خلال الجروح الصغيرة في الجلد.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال